لجنة اسر الشهداء

فى سابقة هى الاولى من نوعها ، استحدث المجلس القومى للمرأة لجنة ” أسر الشهداء ” وذلك بقرار من الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس ، وعقدت اللجنة أولى اجتماعاتها اليوم ، بحضور عضوات اللجنة التى ضمت ممثلات لزوجات وأمهات وبنات شهداء الجيش والشرطة .

اكدت الدكتورة مايا مرسى رئيسه المجلس أن اللجنة تستهدف دمج زوجات وامهات وبنات الشهداء فى جميع انشطة المجلس فى مختلف المجالات ، والتعرف على مشاكلهن ، ومحاولة ايجاد حلول لها ، من خلال توصيل أصواتهن الى المسئولين وصناعةالقرار ، والوصول اليهن بجميع محافظات الجمهورية ، من خلال اعداد قاعدة بيانات بالتنسيق مع مقررات فروع المجلس بالمحافظات .

وفى كلمة السيدة عزة فتحى محمد جاد الله، والدة الشهيد الرائد محمد على عبد العزيز زين الدين أحد أبطال الشرطة فى مكافحة الإرهاب والمقررة المناوبة للجنة عبرت عن بالغ امتنانها وتقديرها للدكتورة مايا مرسى رئيسه المجلس لسرعة استجابتها لطلب تشكيل لجنة لأسر الشهداء تحت مظلة المجلس القومي للمرأة ، تكريما لشهداء الوطن ، موضحة أن الهدف من تشكيل اللجنة أن يكون لزوجات وأمهات الشهداء دور فعال في المجتمع خاصة فى ظل الحرب التى تواجهها الدولة ضد الإرهاب ، مؤكدة أن زوجات الشهداء على استعداد لتقديم ارواحهن فداءا للوطن فى حربه ضد الإرهاب ،و أن يكون لهن كيان ودور فعال في جميع قضايا المجتمع.
تضمن الاجتماع مناقشة أوضاع اسر الشهداء والمشاكل التي تواجههن ، ومن بينها فى مجال التعليم ، حيث تم عرض معاناة زوجات الشهداء فى نقل الابناء الى مدارس مختلفة ، وعدم تنفيذ قرار السيد وزير التربية والتعليم باعفاء ابناء الشهداء من المصروفات الدراسية فى بعض المدارس ، مما يشكل عبء مادى على الاسر ، كما تضمن الاجتماع مقترح لتغيير اللائحة التى تنص على حرمان ابن الشهيد من المصروفات الدراسية فى حالة اعادة السنه الدراسية ، دون مراعاة للحالة النفسية لهم.
كما تضمن الاجتماع تقديم مجموعة من المقترحات ومنها استمرار حصول ابناء الشهداء على جميع الامتيازات حتى بعد وصولهن للسن القانونى ، فضلا عن اقتراح بتعديل قانون التأمينات والمعاشات بحيث يتم النص على عدم قطع معاش بنات الشهداء بعد زواجهن لضمان حياه كريمة لهن ، واقتراح اخر بالاستمرار في ترقية الشهداء ، وتغيير لقب ارملة فى البطاقة الشخصية لزوجات الشهداء الى أرملة شهيد شرطة او جيش ، ومقترحات أخرى حول معاشات الشهداء من ضباط الجيش والشرطة ونسب زيادتها ، والاهتمام بتقديم الدعم النفسي لاسر الشهداء ، وتخصيص خدمات صحية لهم تتمثل في العلاج بالمستشفيات بأسعار مخفضة خاصه فى الحالات الطارئة والحرجه ، وتوصية لوسائل الإعلام المختلفة بعدم تداول الاخبار الخاصة بتوجيه تبرعات لاسر الشهداء.