كن ايجابياً

شاركت الدكتوة مايا مرسي رئيسة المجلس القومى للمرأة في المؤتمر الدولى الثانى والعشرين للمرأة فى العمل و الذى يحمل عنوان ” كن ايجابياً” والذى عقد بدولة اليابان

     وقد ألقت الدكتورة مايا مرسى كلمة فى الجلسة التى حملت عنوان “شئون القيادة”  ، وجهت خلالها الشكر الى الحكومة اليابانية على التعاون القائم بين مصر واليابان في جميع المجالات ،  وأشارت الى التطورات الى شهدتها قضية المرأة المصرية بعد ثورة 25 يناير حتى الان ، ومعاناتها حلال فترة حكم الاخوان ، ودورها فى الثورة ضد هذا الحكم الغاشم الذي حاول تجريدها من جميع مكتسباتها والحقوق التى حصلت عليها خلال الاعوام الماضية ، حتى استطاعت اسقاط هذا الحكم ، لتدخل حقبة جديدة من عصر يؤمن بدورها ومكانتها ، مشيرة الى إهتمام الإرادة السياسية الحالية ووعيها وسعيها الجاد والدؤوب لوضع سياسات تنموية منصفة للمرأة التي استحقت الوصف الذي أسبغه عليها سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بأنها “أيقونة العمل الوطني ورمز التضحية من أجل الوطن مشيرة الى ان السيد رئيس الجمهورية دائماً ما يوجه رسائل الى المرأة المصرية في جميع خطاباته ، وهو ماظهر جلياً فى اعلان سيادته عام 2017 عاما للمرأة المصرية ، وما شهده هذا العام من تكليف الحكومة وكافة أجهزة الدولة ، باعتبار إستراتيجية تمكين المرأة 2030 التى اطلقها المجلس هى وثيقة العمل للأعوام القادمة لتفعيل الخطط والبرامج والمشروعات المتضمنة فـى هذه الإستراتيجية  ، وأكدت أن الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية قد أعطى إشارة البدء رسميا للحكومة لبدء تنفيذها ، وأوضحت أن الاستراتيجية تضم مجموعة محاور هي محور التمكين السياسى والمحور الاقتصادى والمحور الاجتماعى ومحور الحماية ومحور التمكين القانونى والثقافة، حيث يضم محور التمكين الاقتصادى زيادة المشاركة الاقتصادية للمرأة والحماية والتمكين أيضا فهو يضم حماية الحقوق الأساسية للمرأة، والقضاء على العنف ضدها، فضلا عن محور التمكين القانونى والثقافة بالإضافة للاجندة التشريعية».

كما أشارت رئيسة المجلس الى تأكيد الرئيس عبدالفتاح السيسي على دور المرأة العاملة وأهمية خروجها للعمل والذى يعد أكبر دليل على تمكينها، وهو ما جعله يخصص ميزانية لتوفير خدمات للمرأة العاملة بتوفير دور وحضانات لرعاية أطفال المرأة العاملة تحت مسمي تخصيص خدمات طفولة مبكرة بالتعاون بين المجلس ووزارة التضامن الاجتماعى ».

    كما أشارت الدكتورة مايا مرسى الى أن عام 2016 هو عام الشباب كما أعلنه السيد رئيس الجمهورية ايمانا بأن الاستثمار فى الشباب هو استثمار فى مستقبل مصر ، حيث يتم عقد حوار شهرى مع الشباب بحضور السيد  الرئيس للتواصل معهم ، مشيرة الى البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة الذى يهدف الى انشاء قاعدة شبابية من الكفاءات القادرة على تولى المسئولية السياسية والمجتمعية والادارية فى الدولة ، وذلك من خلال تأهيلها بأحدث نظريات الادارة والتخطيط العلمى والعملى .

كما أضافت رئيسة المجلس أن السيد رئيس الجمهورية أعلن ايضا عام 2018 عاما للاشخاص ذوى الاعاقة وهذا دليل على اهتمام القيادة السياسية ووعيها بشركاء المجتمع ، الى جانب أنه لا تخلوا خطابات الرئيس في أكثر من مناسبة من الإشادة بدورهم والاهتمام بشؤونهم.

واضافت الدكتورة مايا مرسي ان المجلس القومى للمرأة اطلق حملة “التاء المربوطةالتى تعتبر سر قوة المرأة المصرية ، موضحة أنها أكبر حملة لتمكين المرأة المصرية في جميع المجالات ، وقد وصل متابعيها الى 40 مليون مشاهد ومتابع على مواقع التواصل الاجتماعي والتلفزيون .

كما شاركت الدكتورة مايا مرسي كمتحدث رئيسى في جلسة بعنوان “النساء في المواقع السياسية والقيادة العامة “اشارت فيها الى اهتمام الارادة السياسية بكسر الحواجز التى كانت تمثل عائقا امام تولى المرأة بعض المناصب الهامة ، مشيرة الى أنه فى عام 2014 اصدر الرئيس عبد الفتاح السيسى قرارا بتعيين السفيرة فايزة ابو النجا مستشارة لرئيس الجمهورية للامن القومى ، وهو منصب لم تتولاه المرأة المصرية من قبل وهو منصب ظل شاغراً لمدة 40 عاماً ، واضافت أنه فى عام 2017  تم تعيين المرأة فى منصب محافظ  لاول مرة وهى المهندسة نادية عبدة محافظ للبحيرة  ، كما شهد هذا العام تعيين المستشارة رشيدة فتح الله فى منصب رئيسة للنيابة الادارية  ، وهى تعتبر ثالث سيدة تشغل هذا المنصب خلفا للمستشارة ليلى جعفر والمستشارة هند طنطاوى .

وأضافت أن البرلمان المصري الحالي يضم 89 برلمانية سيدة ، كما انه وفقاً للدستور تم تخصيص 25% من مقاعد المجالس المحلية للنساء ونأمل ان تزيد النسبة الى 30% من خلال مشاركة المرأة المقاعد المخصصة للفئات الاخرى مثل الشباب .

وأكدت رئيسة المجلس ان الدستور الحالي ينص على المساواة في الحقوق والفرص التى تحصل عليها المرأة مع نظائرها من الرجال ، وعلى الحماية ، والوصول الي جميع المناصب القيادية .

وأوضحت الدكتورة مايا ان مطالب المرأة المصرية حالياً تتمثل في تقدير الدولة لدورها، والثقة في امكانياتها ، واتاحة الفرص والموارد المتساوية لها ، و السعي نحو تغيير نظرة المجتمع لها ولقدراتها .

ومن جانبها رحبت السيدة يوريكو كويكى محافظ مدينة طوكيو بالدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس ، وعبرت عن امتنانها بما وصلت اليه لامراة المصرية فى ملف التمكين ، وأكدت أن المرأة بحاجه الى المزيد من التمكين والاستفادة من قدراتها في جميع المجالات ، مشيرة ان مدينة طوكيو تعد نموذجاً في تمكين المرأة وتحقيق التوازن بين عمل المرأة وأسرتها ، مشيرة الى ان اليابان بشكل عام تسعى للتغلب على الوضع الحالي التى تواجهه المرأة ويجبرها على الاختيار بين عملها وتربية اطفالها ، مشيرة الى أن أهم اهدافها كمحافظ لمدينة طوكيو أن يسود الامن فى المدينة ، وأن تتقبل التنوع ، وأن تعتمد على التكنولوجيا الحديثة بشكل أكبر، واختتمت كلمتها بالتعبير عن سعادتها بوجود دعم من جانب الرجال لاقامة هذا المؤتمر