حملة طرق الابواب "احميها من الختان" بمحافظة دمياط

نفذ فرع المجلس القومي للمرأة بمحافظة دمياط اليوم ٢٧ نوفمبر ٢٠٢١ حملة لطرق الابواب تحت عنوان "احميها من الختان" في ٣١ قرية من مراكز كفر سعد ، دمياط ، واستهدفت عدد ٣٨٦٩ سيدة و ٤٦٠٦ رجل و ٣٣١٤ طفل باجمالي ١١٦٨٩ مستهدف بمشاركة عدد ٥٠ رائدة .

وتأتي الحمله التي اطلقتها اللجنة الوطنية للقضاء على ختان الإناث برئاسة مشتركة بين المجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للطفولة والأمومة خلال الفترة من ٢٧-٢٩ نوفمبر ٢٠٢١ ، بهدف نشر التوعية حول قضية القضاء على ختان الإناث والتعريف بالرسائل الخاصة بها لخلق رفض مجتمعى للممارسات الباليه الموروثة بالإضافة إلى التعريف بالمخاطر الصحية والنفسية لهذه الجريمة.

يذكر أن حملة طرق الأبواب تنطلق تزامناً مع حملة ال16 يوم من الأنشطة لمناهضة العنف ضد المرأة وتتضمن الحملة التعريف بالرسائل القانونية والمتعلقة ببنود قانون رقم 10 لسنة 2021 بتعديل بعض أحكام قانون العقوبات لتشديد عقوبة ختان الإناث و الذى صدق عليه السيد رئيس الجمهورية فى ابريل الماضى بالإضافة إلى تناول الرسائل الخاصة بالقضاء على ختان الاناث.

Today, November 27, 2021

The branch of the National Council for Women in Damietta implemented a knocking door campaign under the title “Protect Her from FGM” in 31 villages of Kafr Saad, Damietta, targeting 3869 women, 4,606 men and 3,314 children, with a total of 11,689 targets, with the participation of 50 rural leaders.

The campaign launched by the National Committee for the Eradication of Female Genital Mutilation, co-chaired by the National Council for Women and the National Council for Childhood and Motherhood during the period from 27-29 November 2021, aims to raise awareness about the issue of eliminating female genital mutilation and introduce the campaign’s messages to create a societal rejection of the inherited practices in addition to defining the health and psychological risks of this crime.

It is noteworthy that the knocking door campaign is launched in conjunction with the 16 days of Activism to End Violence against Women campaign. The campaign includes introducing legal definitions related to the provisions of Law No.10 of 2021 amending some provisions of the Penal Code to tighten the penalty for FGM, which was ratified by the President of the Republic last April, in addition to addressing messages related to the elimination of FGM.

البوم الصور