كلمة الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس خلال افتتاح المؤتمر

أكدت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس فى كلمتها خلال افتتاح المؤتمر أن المرأة المصرية المهاجرة لم تكن بعيدةً يوماً واحداً عن وطنها الغالى مصر ..فهى ابنة مصر ..فى قلب ووجدان مصر وشعبها العظيم.. هى معنا بقلبها ..بعقلها وعملها ووطنيتها وبتمثيلها المشرف لمصر على اعلى مستوى من الكفاءة ،والاداء المشرف ،والسمعة الطيبة ، فهى خير سفيرة لمصر فى الخارج ، هى قوة مصر الناعمه ، هى محط انظار الجميع نظرا لكفاءتها وابداعها واتقانها لعملها. .حقاً المرأة المصرية المهاجرة هى" سر قوة "وطننا الحبيب مصر ، فهى امرأة مهاجرة قوية ..عالمة ومخترعة ..طبيبة ماهرة..دبلوماسية رائعة ..فنانة مبدعة ..مبتكرة .. أستاذة جامعية رائدة .. هى وطنية مخلصة فى جميع المجالات .
وأكدت رئيسة المجلس إن "سر قوة مصر "تكمن فى الإلتفاف حول هدفِ وطنى واحد تتبناه وتعمل من أجلة كل "تاء مربوطة " وطنية مخلصة فى الداخل والخارج ..
وأضافت الدكتورة مايا مرسى أن مؤتمر اليوم يأتى برعاية كريمة من رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسى ، الذى اعلن عام 2017 عاماً للمرأة المصرية فى خطوةِ تاريخية ،ستظل المرأة المصرية تتذكرها على مر الاجيال بكل فخر واعتزاز..هو حقاً رئيس مؤمن بالمرأة حريص على الاستفادة من قدراتها وامكانياتها وابداعتها ،رئيس يؤمن ان التنمية الحقيقية لن تتحقق دون مشاركةِ فاعلة يتقاسمها نساء ورجال مصر على قدم المساواة. ، متقدمة له بجزيل الشكر والعرفان ،
كما وجهت التهنئة بحلول ذكرى ثورة 30 يونيو المجيدة التى قامت بها سيدات مصر فى الداخل والخارج ، مشيرة الى أن مؤتمر اليوم يأتى خلال الاحتفالات بذكرى الثورة لتوجيه رسالة من كل نساء مصر الى العالم ان سيدات مصر متحدات لتحقيق امن وامان مصر ..
كما توجهت بالشكر الى رئيس مجلس الوزراء لقيادته الواعية ومساندتة للمجلس فى جميع انشطته. وتوجهت بالشكر ايضا الى الوزيرة النشيطة الوطنية المتعاونة السفيرة نبيلة مكرم من اجل اخراج هذا المؤتمر الذى يُعد نموذجاً ايجابياً لحراكِ جديد تشهده مصر ، وهو تعاون الوزارت الوثيق مع المجلس فى ملف المرأة كل فى مجاله ،إعلاءً لمصلحة الوطن.....
وقدمت الدكتورة مايا مرسى تحية والتقدير والاعجاب لنساء المهجر الفُضليات المبدعات والرائعات اللائى يثرينّ المؤتمر بمشاركتهنّ الآن فهنّ فخر لنا ،ولجميع المصريين والمصريات .. أهلنّ بكنّ جميعاً فى حضن الوطن ..دمتنّ خط دفاع عن أمن مصر فى الخارج . . اليوم مصر تحتضن بناتها وسيداتها ، خاصة مع وجود رجال مساندين للمرأة فى القاعه.
وأشارت رئيسة المجلس الى كلمات السيد رئيس الجمهورية أثناء الإحتفال بيوم المرأة المصرية حين قال سيادته " إيمانا من الدولة المصرية، بأن الاستقرار والتقدم لن يتحققا إلا من خلال ضمان مشاركة فاعلة للمرأة في كافة أوجه العمل الوطني" ،وفى إطار إعلان عام 2017 عاما للمرأة فإنني قررت تكليف الحكومة وكافة أجهزة الدولة والمجلس القومي للمرأة، باعتبار استراتيجية تمكين المرأة 2030 هي وثيقة العمل للأعوام القادمة لتفعيل الخطط والبرامج والمشروعات المتضمنة في هذه الاستراتيجية " ..
ومن ثمّ يمثل عام المرأة المصرية .. عام البداية لإستراتيجية تمكين المرأة 2030..والتى تتضمن محاور التمكين السياسى والإقتصادى والاجتماعى للمرأة ، ومحور الحماية إلى جانب التدخلات الثقافية والتشريعية . ونحتفل بوجود اول محافظ سيدة للبحيرة المهندسة نادية عبده.
وأعلنت الدكتورة مايا مرسى أن هذه الإستراتيجية هى الأولى لتمكين المرأة على مستوى العالم ،فى إطار أهداف التنمية المستدامة 2030.
واشارت رئيسة المجلس الى ان اسم المؤتمر"مصر تسطيع بالتاء المربوطة " مستوحى من حملة "التاء المربوطة " أكبر حملة إعلامية أطلقها المجلس القومى للمرأة فى الثالث من يونيو عام 2016 .. ، معلنة أن الحملة حققت اكثر من60 مليون وصول وتفاعل reach على مواقع التواصل الاجتماعى والقنوات التليفزيونية،.. وقد اطلقها المجلس فى الامم المتحدة مؤخراً ،لينضم لها دولُ عربية واسيوية ،ومنظمات الامم المتحدة. . وسوف تستمر الحملة وتنتشر فى دول العالم
ودعت رئيسة المجلس كل إمرأة مصرية فى بلاد المهجر يشرف المؤتمر بوجودها اليوم ،ومثيلاتها من الوطنيات المخلصات اللاتى لم يتمكنّ من المشاركة فى مؤتمرنا اليوم ،لكنهنّ حاضرات معنا بقلوبهنّ وإنجاراتهنّ إلى تبنى حملة " التاء المربوطة " ونقلها إلى بلاد المهجر .. كى تتبناها جميع فتيات ونساء العالم .. لأن سر قوة العالم فى وحدة وتماسك النساء فى جميع بقاع الأرض
كما وجهت رئيسة المجلس التحية إلى كل إمرأة مصرية مهاجرة ،وأحيى دورها الوطنى ، وخروجها وقت الثورات التى شهِدتها مصر لتعبر عن رأيها ،وتساهم فى استعادة الطريق الصحيح لمصر..
وأشارت الدكتورة مايا مرسى الى أنه فى هذه اللحظة التاريخية التى نشهدها الآن .. تتعلق أنظار العالم بمصر العظيمة التى تحتضن بناتها فى الخارج تحتفى بهنّ وتكرمهنّ ... هنّ مكرمات مقدرات فى بلدهنّ ..سيعدنّ الى بلاد المهجر يحملنّ رسائل من الحب والخير والمودة والسلام من مصر العظيمة ارض السلام. واختتمت كلمتها بقولها " فلنعاهد مصر ان نكون دائما سيدات مصر السند لها داخليا وخارجيا فى اوقات المحن واوقات التحركات السياسية ..سيدات مصر هن سند مصر"

رسالة هامة من مديرة مكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومي للمرأة لسيدات وفتيات مصر

الاستاذة أمل عبدالمنعم مديرة مكتب شكاوى المجلس القومي للمرأة تناشد فتيات وسيدات مصر بالتقدم ببلاغات فى حالة تعرضهن للتحرش

الجمعة 10 يوليو 2020 12:42 ص